قطّع جسد والدته واحتفظ به في ثلاجته بالصين

آخر تحديث : الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:54 مساءً

Advert test

شيحان نيوز – قام شاب صيني بالاتصل بخدمة الطوارئ ٩١١ ليخبرهم أنه قتل والدته، في الوقت الذي كان قد قام فيه بتقطيع جسدها، ووضعه في المبرد “الفريزر” بالمطبخ، إثر خلاف بين الاثنين حول مستقبل الابن. وجاء اتصال الشاب بعد مرور شهور عديدة من حصول الجريمة، لتبقى جثة الأم في الثلاجة مقطعة وسرها غائباً. وقد اتهم يو يى غونغ (٢٦ عاماً) بالقتل من الدرجة الثانية لوالدته ليو يون غونغ، التي اكتشف جسدها موزعاً في سبعة أكياس بلاستيكية في الشقة التي يقيمان بها، في هونولولو بهاواي وفقاً لوثائق المحكمة الأميركية. وقالت خدمات الطوارئ إنه اتصل في ١١ نيسان/أبريل بالمشغل وأخبره قائلاً: “قتلت أمي”، وفقاً لبيان المحقق. إقرأ أيضاً: مقتل أم وابنتها بسبب ‘الساونا’ بعد الاتصال، وحين وصل الضباط ولم يتمكنوا من العثور على المرأة، قال لهم غونغ إنها “في الثلاجة”، وبالفعل وجدوا ما يبدو أنها أجزاء من الجسم البشري. وقالت وثيقة المحكمة إن هناك غطاء آخر كان في الثلاجة، بدا لأحد الضباط على أنه جزء من ساق وقدم إنسان. ولم يُدل غونغ بأية أقوال أو طلب نداء استرحام أثناء ظهوره في محاكمة قصيرة يوم الثلاثاء. وقالت السلطات إن غونغ ذكر للضباط أنه قتل أمه عن طريق الخطأ في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد غضبها، جراء خلاف بينهما محتدم حول مستقبله، عندما كان يريد أن يواصل تعليمه ويدرس في الجامعة، في حين تصرّ الأم على أن يذهب للعمل. وأكد نائب الطبيب الذي قام بفحص الجثة، الدكتور راشيل لانغ: “إن السيدة القتيلة ليو يون غونغ عانت من إصابات قوية وحادة في الرأس قبل موتها”. وتم تأكيد هوية القتيلة بمقارنة بصمات الأصابع، مع تلك التي كانت في ملف رخصة قيادتها بهاواي. وذكرت المحكمة أن مدير المبنى السكني الذي تعيش فيه الأم والابن، قال للشرطة، إنه لم ير القتيلة منذ قبل عيد الميلاد نهاية العام الماضي. واتضح أنها لم تذهب للعمل منذ ٢١ آب/أغسطس ٢٠١٦ عندما اتصل مشرفها على هاتفها، ولم يتلق أية إجابة. وفي اليوم التالي قام الابن بالاتصال بالمشرف ليخبره كاذباً، أن والدته كانت في جزيرة أخرى من هاواي وتركت هاتفها في المنزل. انتقل غونغ إلى هاواي من الصين، عندما كان في التاسعة عشرة من عمره، بعد أن تزوجت والدته من رجل يعمل بالكنيسة، كانت قد التقته عبر الإنترنت، وفقا لمعلومات أدلت بها ثلاث نساء من الكنسية شهدن الجلسة يوم الثلاثاء. وقلن إنهن حضرن المحكمة الخارجية لدعم غونغ معنوياً لأنه كان يحضر الكنيسة. لكن الأم والابن توقفا عن الذهاب للكنسية منذ وفاة زوج الأم في ٢٠١٤. وقد طلب نائب الدفاع العام دايموند غريس مترجماً بلغة الماندرين الصينية للجلسة التمهيدية المقرر عقدها الأربعاء، فيما ظل القاتل محتجزاً ويتطلب كفالة بقيمة مليوني دولار.

Advertisements
Advert test
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.