هل اجتمع نواب اردنيون واسرائيليون في روما ؟؟ النائب مصطفى ياغي ينفي بشده – بيان

آخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 12:24 مساءً

Advert test

شيحان نيوز – شارك وقد برلماني اردني يضم 11 برلمانيا برئاسة النائب الدكتور احمد هميسات في اجتماعات الاتحاد من اجل المتوسط التي تعقد حاليا في روما والذي تشارك به اسرائيل .

وضم الوفد الساده النواب : مصطفى ياغي وعلي الخلايلة، وأنصاف الخوالدة، ومحمد هديب، ومحمد العياصرة، ونضال الطعاني، و جمال قموه، وعواد الزوايده، وحسن العجارمة”، إضافة إلى العين سمير مراد،

والاتحاد من اجل المتوسط منظمة حكومية دولية تضم ثلاث وأربعين دولة على أساس رئاسة مشتركة بين الضفتين الجنوبية والشمالية للبحر الأبيض المتوسط تضم ثمانية و عشرين دولة من دول الاتحاد الأوروبي وتونس, والجزائر, والمغرب, وموريتنايا، ومصر, والأردن, وفلسطين, وسوريا، ولبنان، وتركيا، والبلقان (ألبانيا، والبوسنة والهرسك والجبل الأسود)، وموناكو، واسرائيل وتقع أمانتها في برشلونة.

وقد نشرت صحف اسرائيليه صورا تظهر ان بعض اعضاء الوفد الاردني جلسوا بجانب الوفد الاسرائيلي ونشرالنائب مصطفى ياغي الموجود في روما بيانا صحفيا على صفحته فند فيه ذلك وقال :

هذا بيان للناس لأولئك الذين يتسلقون حروف الشاشة ويلهثون وراء الخبر بزيف اقوالهم . لأولئك الذين ضجوا الكون بنباحهم في محاولة منهم لتشويه صورتنا التي ستبقى كما أردناها وأرادها لنا آباءنا وأجدادنا ، فانا لم ولن اعترف بالكيان الغاصب يوماً ولم أتعاطى مع اي منهم ، فانا النقابي الذي اقسم على ان لا يُطبع مع الصهاينة المحتلين من قبل، وانا السياسي الذي نذر نفسه للدفاع عن قضايا العرب والمسلمين وفي مقدمتها قضيتنا المركزية ( القضية الفلسطينية )، ولم ولن يسجل التاريخ يوماً اننا بِعنا او تاجرنا بقضايا اوطاننا وامتنا وشعوبنا وانا الذي مثل بلده بكل فخر في اجتماعات الجمعية العمومية للجمعية البرلمانية للاتحاد من اجل المتوسط المنعقدة في العاصمة الإيطالية روما، وانا بكل فخر النائب الذي يصدح مدوياً بالمكان لكي يقول للصهاينة ولمن حالفهم كفاكم الافتئات على حقوق الشعب الفلسطيني والالتفاف على قرارات الشرعية الدولية ، وسياسة الكيل بمكيالين ، وانا الذي علا صوته وصدح في مجالسهم بأنني اللاجىء الفلسطيني الشاهد على صلف وعنصرية وحقد الاحتلال، وانا الذي لم ولن أكن يوماً انهزامياً لترك الساحة لغيري يصول ويجول كما يحلوا له . هذه مواقفنا تشهد علينا منذ نعومة أظفارنا والى يومنا هذا، ولن يثنينا او ينال من عزيمتنا أولئك الناعقين على أعواد الخراب والمتصديون في الماء العكر ، فمياهُنا صافية وستبقى بحول الله ونعذر كل الذين يتصيدون الوهم كما هم دائما يفعلون ولكننا نحو المضي للامام نمضي ولسنا نتوقف على حروف يحلق بها بعض المغلوبين على امرهم ونعرض عن الجاهلين .

Advertisements
Advert test
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.